أحزاب تعقد مشارات من أجل إيجاد حلّ للأزمة السياسية

تتواصل مساعي عدد من الأحزاب والشخصيات  لإيجاد حل للأزمة السياسية التي تعيشها البلاد بعد الخلاف بين رئيس الحكومة و رئيس الجمهورية حول التحوير الوزاري الأخير.
 

وبادرت أحزاب الجمهوري وحركة الشعب والتكتل و التيار الديمقراطي بتحركات للبحث عن حلّ للخروج من الأزمة التي تسببت فيها الرئاسات الثلاث، وفق ما صرّح به القيادي بالحزب الجمهوري عصام الشابي لموزاييك.

وأوضح الشابي أنّ هذه التحركات تهدف من أجل الضغط للوصول إلى حل، مشيرا إلى بدء محادثات مع الإتحاد العام التونسي  بشأن الدور الذي يمكن أن يلعبه في هذا الخصوص، خاصة أنّه أول من دعا  إلى حوار وطني. 

كما سيلتقي ممثلو هذه الأحزاب عميد المحامين إبراهيم بودربالة، ومن المنتظر أن تنعقد عدّة لقاءات أخرى.